.. سـَــــرَابْ .. و أحـياناً أغـدو تَـنْهيــــدَة

الخميس، ديسمبر 23، 2004

! يــومـيــات لاجـــئ على أرضِ الــهـذيـان

.
.
.
.
اليوم : ليس لديهِ اسم، يخترق أيَّام السَنة، يبيتُ بين أوقاتها تارة و يختبئ تارةً أخرى
التاريخ : .../.../ السنةُ التي وُلدَ فيها قَلمي
.
.
الكسلُ يقفُ حارساً على أبوابِ أناملي
أراهُ يُحيطُ بأقفالها، و يعزلُها في غرفة مُفرغة
بلا أقلام، و لا أوراق، و لا فُرجةِ أَمَل تُفسحُ عن صورةِ كلمة أو إصبعِ حرف !
اختناق
اختناق
اختناق
تحررتْ الأنامل، انشَطَرِ الكسل، وتبعثر البوح
.
.
.
! والآن أستلقي على شُرفةِ الجنون
_______________________________________
.
.
.
تصويـر: فيصل المغلوث
.
.
اليوم : كلَّ يوم..كلَّ يــوم..كـــلَّ يـــــــــــــــــــــوم
التاريخ : لم أعدْ أذكر
.
.
دُخان، دماء، موت، ورائحةُ عَفَنٍ سياسي
نفاق، مصالح، جوع، و غسيلُ أموالْ
يهود..، يهود..، يهود....
و مُؤخراً..
ارهاب..، ارهاب..، ارهاب...........
كُلُّها كلماتٌ تركلُ خواصرَ سطورُ الجريدة، ويسيلُ لبؤسها حبرٌ أسوَد.
قريباً..
جريدةٌ بطلاءِ أسود، و مُلطخة بكلماتٍ من دماء.
.
.
.
! لم أعد أقترب من صَرخات الجرائد/ الأخبار.....أُصبتُ بعقدةِ الفزَع
.
.
السطر ما قَبلَ الأخير: الهذيان قابل للتمدد، عندما يزداد الجنون
السطر الأخير: كلَّ يومٍ يزدادُ جنوني اصراراً على افتراسِ بقايا عقلي، اذن كلَّ يوم سأهذي
! إلى أن يعقلَ العالم........عندها سأتوقف
.
.
.
.
دائــمــاً للــهــذيــان بــقــيـَّـــة
.
.
.

2 Comments:

  • wooooooooooooow

    its AMZAING ..
    just great ..

    keep on the good work :)

    aisha

    By Anonymous غير معرف, at 12:47 ص  

  • أشكركِ على رَفع معنوياااتي :)

    حضورك ِ هو الأجمل

    لكِ أجمل و أرق التحايا

    By Blogger سـَــــرَابْ, at 10:41 م  

إرسال تعليق

<< Home