.. سـَــــرَابْ .. و أحـياناً أغـدو تَـنْهيــــدَة

الأحد، أكتوبر 31، 2004

مــن أرقـــى و أجـــمـــل الـفــنـون

.
.
Mohamed Zakariya is an Islamic calligrapher, artist,
and maker of custom instruments from the history of science.
Born in Ventura, California, in 1942, he began his study
of Islamic calligraphy in 1961.
.
.

.
.
.
((مــن أعــمــالــــــه))
.
.
.
.

الاثنين، أكتوبر 25، 2004

..!! هــذه الأيــام ..

.
.
!! أصبَحَ عقلي كأرضيةٍ زَلـِـقـَــة
.
.
لا يكادُ جسدُ كلمة، أو ساقُ فكرة تثبت أقدامها في تجويفِ رأسي، إلا تدحرجت، سقطت، وانكسرت
!! من جراءِ هذا السطح المصقول، الذي أحملهُ في قمتي
.لا أعلم متى حدَث ذلك، ولكني أعاني منه في هذه الأيام
ربما أحتاجُ لوعاءِ تركيز أكبر، يحفظُ لي أفكاري وكلماتي قبل أن تُصبح وأصبحَ
! معها ماضٍ بلا ذاكرة
.
.
(هو النسيانُ من أصبحَ يُبارزني، وأقفُ أمامه بلا حيلة)
.
.

_____________________________


الجمعة، أكتوبر 15، 2004

.. كـل عـام و أنـتـم بـخيـر ..

.
.
.

الاثنين، أكتوبر 11، 2004

.. (هــمــسة إلــى صـديـقـتي (الأديـبـة المـكـتـئـبـة ..
.
.
.
! " .لن أكتب مرة أخرى "
.
جملة تقولها فجأة، تستقطعها من نفسها في أقلِّ من لحظة..تقذفها كحمم بركانية، تخرج من
!فُوهة فمها بيأس، ومزيج من حنقٍ قاتم
.
.
..هي..
فراشة تتنقل بين أزهار الحروف. وداعتها و رقتها تنسج أجمل و أرق الكلمات....ولكن
!هل تقتنع هي بذلك؟؟
.
.
! " .أصلاً انتوا تجاملوني..أدري كتاباتي مب حلوة "
.
...مهلاً أيتها الوداعة والنقاء
.أنتِ مخلوقٌ أدبي..لو لم تختاري الكتابة لاختارتكِ حتماً
تتنفسين الكلمات، وتستنشقين عبير الصفحات.....والأجمل من كلِّ هذا وذاك تعشقين الطبعات القديمة
.ذات الأوراق المشربةِ بِصفرةِ الزمنِ العتيق
.
.
.
ألا يُبرهنُ ذلك على نُدرة روحكِ الأدبية، وتقديركِ لكلِ قديمٍ منساب من ذلك الأدب الجميل؟
.
.
.
من مثلكِ يهدي قلائدَ الحروف في مثل هذا الزمان...هم نُدرة وقلة
.أنتِ أرقهم و أولهم
.استمري واكتبي...أنتِ الابداعَ فلا تيأسي يا من تُشاطرني الحرف وتُهدهدَ بأناملها جمال الكلمة
.
.
! ". مكتئبة"
.
........بُقعة زيت، مُستلقية على ياقةِ قميصكِ اللغوي........
(يُنصح بــ تـــايـــد الأمل والتغيير)
.
.
.

الأحد، أكتوبر 10، 2004

.. هـذيـان 3 ..

ومضة، عتمة
.يدخلان في نفقٍ من ظلام، متوازيان رُغم انحرافِ أحدهما قليلاً عن مسطرة الطريق
..الوميض
!! يُحيي فيك الفرح للحظة ثم يغتاله...وكأنه ندم على رؤية ابتسامةِ قلبك
..العتمة
!! لا تُحيي شيئاً بل تغتالُ وتئدُ كلَّ شئ
.
.
(كان هذياناً...لا شئ سوى حفنةِ هذيان)

السبت، أكتوبر 09، 2004

.. جـديـد المــواقــع الـمـُـضافـة هـُنـا ..

.. مـَطَــرْ ..
.
.
.
.
((ألآ بِذِكرِِ الله تَطمَئنُ القُلُّوبْ))
.
.
________________________
.
.
.. صدق الله العظيم ..
.

الأربعاء، أكتوبر 06، 2004

... من ديوان الإمام الشــافــعي ...

وجدت سكوتي متجراً فلزمته....اذا لم أجد ربحاً فلست بخاسر
____________________
ولرب نازلة يضيق لها الفتى....ذرعا و عند الله منها المخرج
ُضاقت فلما استحكمت حلقاتها....فرجت و كنت أظنها لا تفرج
____________________
لما عفوت و لم أحقد على أحد .... أرحت نفسى من هم العداوات
اني أحيي عد وى عند رؤيته .... لأدفع الشر عني بالتحيات
وأظهر البشر للإنسان أبغضه .... كما أن قد حشى قلبى مودات
.
.
.